14‏/03‏/2019

نحن نسأل والخبير يجيب: ما هي الحوسبة السحابية؟

الحوسبة السحابية

تعتبر الحوسبة السحابية إحدى التقنيات الحديثة جدًا التي ظهرت مؤخّرًا على الساحة التقنية، والكثير من الأحلام المعلّقة على الحوسبة السحابية فمنهم من يأمل بأن يتغير مستقبل الحوسبة بالكامل، وذلك يعني تغيير في مختلف مجالات التكنلوجيا فكل شيء متعلّق بالحواسيب فنوعية البرمجيات ستتغير لتتلائم مع طبيعة الحوسبة السحّابية إضافًة لتغيّر وسائل التخزين والمعالجة والكثير من القضايا الأخرى ستختلف بوجود الحوسبة السحابية. 
وحرصًا منّا على تقديم المعلومات لكم بكل بساطة ومرونة لتبقوا على اطلاع على الواقع التقني فقد طرحنا مجموعة من الأسئلة على أنفسنا وبحثنا لكم عن الإجابات ونرغب في مداد الجليد أن نشارككم المعلومات التي حصلنا عليها!

اقرأ أيضًا: فوائد التكنولوجيا الحديثة للمعلومات على القطاع الصحي

ما تعريف الحوسبة السحّابية Cloud Computing؟

الحوسبة السحّابية أو الكلاود كما هو متداول هي عبارة عن تقديم الموارد الحاسوبية من سيرفرات أو برامج أو قواعد بيانات أو خدمات تخزينية من خلال شبكة الإنترنت ويتم إدارة هذه الموارد من خلال أدوات وواجهات مخصّصة لإدارة هذه الموارد الحاسوبية وفي الغالب تكون هذه الأدوات عبارة عن تطبيقات وبرمجيات ويب.
يتم تقديم هذه الموارد الحاسوبية بمقابل مادي  يتم تحديده بدقّة على أساس الاستخدام أي ستدفع ثمن هذه الخدمات الحاسوبية وفقًا لحاجتك فقط ولست مضطرًا لشراء التجهيزات بالكامل وهذه إحدى الميّزات الكبرى للحوسبة السحابية، أي إن لم تستخدم السيرفر أو قاعدة البيانات التي طلبتها فإنك لن تدفع ثمنها آبدًا.
اقرأ أيضًا:  طريقة لجعل جميع مواقع الويب التي تزورها بوضعية الظلام على الكمبيوتر

هل هناك أنواع للحوسبة السحّابية؟

في الحقيقة لا يوجد نوع واحد للحوسبة السحابية، فقد أوجدوا عدة أنواع وفقا للحاجة فهناك الحوسبة السحابية العامة والخاصّة والسحابية لنتعرف على كل نوع بالتفصيل!

الحوسبة السحابية

الخدمات السحابية العامّة

تعتبر الخدمات والموارد الحاسوبية في هذا النوع من الحوسبة السحابية مملوكة للشركة بشكل كامل، مثل شركات غوغل وأمازون حيث تقدّم هذه الشركات خدمات التخزين والحوسبة السحابية وأنت كصاحب شركة لست مسؤولًا عن دفع أي تكاليف إضافية سوا تكاليف الخدمات التي استخدمتها أي استخدمت خدمات التخزين لفترة معيّنة ستقوم بدفع ثمن هذه الخدمة بحسب الاتفاق.

االخدمات السحابية الخاصة  

أشبه ما يمكن بمركز البيانات أي إن الموارد الحاسوبية مملوكة للشركة نفسها وهي مسؤولة عن توفير الأدوات والموارد التي تحتاجها، وفي بعض الأحيان تتواصل هذه الشركات مع الشركات الكبرى مثل جوجل وآمازون لاستضافة السحّابة الخاصة بهم وفقًا لمبالغ مادية متفق عليها.

الخدمات السحّابية الهجينة

يعتبر هذا النموذج دمجًا لنوعي الخدمات السحابية التي ذكرناها سابقًا أي يمكن للمستخدمين بوجود تقنيات معينة من الاستفادة من الخدمات المقدمة بوساطة السحابة العامة إضافًة للوصول لخدمات وموارد أخرى موجودة في السحابة الخاصّة 

ما هي فوائد الحوسبة السحّابية؟ 

الحوسبة السحابية

أوفر مالًا
باعتمادك على خدمات الحوسبة السحّابية فأنت لست بحاجة لفريق المختصّين والدعم الفني حيث توفّر الكثير من المال على الشركة مقارنة بالتطبيقات التقليدية إضافةً لعدم الحاجة لتحديث الحواسيب كل فترة أي حاسب متصل بالإنترنت  هو جيد. 

يمكنك استخدامها في كل زمان ومكان
يمكنك استخدام الخدمات السحّابية في أي مكان فلست بحاجة لأن تكون في بيئة العمل لتستخدم هذه الخدمات فيمكنك العمل من المنزل الشرط الوحيد للعمل بأن تكون متصل مع الإنترنت لتستطيع استثمار الخدمات السحابية.
اقرأ أيضًا:  طريقة تسجيل الخروج من جميع الحسابات على الانترنت بنقرة زر

ما الخدمات التي تقدّمها الحوسبة السحابية؟

الحوسبة السحابية

التخزين السحابي
من الممكن إنك قد تعاملت مع هذه الخدمات مسبقًا، فهي شبيهة بخدمات Drop box و Google Drive، أي توفّر لك مساحات تخزينية لبياناتك على السحابة دون الحاجة لوجود أقراص تخزينية على جهازك أو في شركتك.

البرمجيات السحابية 
اشتهرت هذه النوعية من التطبيقات مؤخّرًا بشكل كبير وخصوصًا في مجال التعليم، ويمكنك أن تستخدم البرامج الاعتيادية متل برنامج الإكسل أو الفوتوشوب ولكن دون الحاجة لتحميل البرنامج بشكل فعلي على حاسوبك.
اقرأ أيضًا:  حافظ على بطاريات حاسوبك المحمول باتباعك لهذه السلوكيات الصحية!


يوجد العديد من الخدمات الإخرى التي تقدّمها الحوسبة السحابية أيضًا فهي مجال جديد على الساحة تقنية  الأحلام والآمال المعلّقة على هذه التقنية مازالت في بدايتها فقط،نتمنّى أن تكونوا استفدتم من هذه الإجابات وسنحاول اطلاعكم على آخر التقنيات وشرحها لكم بلغة عربية مبسّطة وفي حال رغبتكم بمعرفة مجال معيّن تفاعلوا معنا في التعليقات لنبحث لكم عن إجابات ترضيكم!

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

تعليقاتكم تشجعنا على تقديم المزيد وهي محل إهتمامنا دائمًا

© جميع الحقوق محفوظة مداد الجليد 2013 - حقوق الطبع والنشر | مدعومة بكل فخّر من blogger | سياسة الخصوصية